منتدى عين معبد

منتدى عين معبد منتدى عربي إسلامي يتناول عدة جوانب وقضايا ... أخبار عربية ودولية ... نقاشات في الحاسوب من صيانة، برامج وغيرها .. ألعاب ... تسلية ... هذا المنتدى منتدى كل العرب والمسلمين خاصة ناس عين معبد ...

المواضيع الأخيرة

» كلــمـــة الأخــــوة
الثلاثاء يناير 13, 2015 6:50 pm من طرف kadi1988

» من أحسن ما قرأ لساني و أستوعبه قلبي
الخميس فبراير 27, 2014 12:00 pm من طرف kadi1988

» برنامج Firefox 3.5.6 الأسرع والافضل واكثر امان
الإثنين أكتوبر 14, 2013 8:16 pm من طرف daho

» كتاب Principes d'anatomie et de physiologie
الأربعاء سبتمبر 25, 2013 7:36 pm من طرف kadi1988

» حقوق الانسان
السبت يونيو 01, 2013 5:53 pm من طرف kadi1988

» حتى لا تتشتت الأسرة
السبت يونيو 01, 2013 5:51 pm من طرف kadi1988

» الكابتشينو
السبت يونيو 01, 2013 5:50 pm من طرف kadi1988

» حياتنا فى عيون حكيم
الجمعة مايو 03, 2013 8:39 pm من طرف kadi1988

» كتاب المناهي اللفظية
الجمعة مايو 03, 2013 8:37 pm من طرف kadi1988

» هل تعلم ان صورة نجمــة اسرائيل بجهازك .......
الجمعة مايو 03, 2013 8:36 pm من طرف kadi1988

» دق الباب بيدك ..
الجمعة مايو 03, 2013 8:33 pm من طرف kadi1988

» رسالة الحجاب
الخميس أبريل 25, 2013 9:01 pm من طرف kadi1988

مكتبة الصور


تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

عداد تحميل الشريط

شريط الأدوات لمنتدى عين معبد

toolbar الأبيض الشريف

ترجمة الموقع


    الثورة التحريرية الجزائرية الكبرى

    شاطر
    avatar
    Admin
    المدير العام
    المدير العام

    الجزائر
    ذكر
    عدد المساهمات : 326
    نقاط : 719
    العمر : 28
    الموقع : http://cherif-jour.montadarabi.com/

    الثورة التحريرية الجزائرية الكبرى

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أكتوبر 31, 2009 8:55 pm

    يحتفل الجزائريون اليوم بالذكرى الـ54 لاندلاع الثورة التحريرية المجيدة، ليسجلوا بذلك موعدا متجددا مع إحدى أهم محطات تاريخ الجزائر الحديث، والتي ستبقى تشكل المرجع والمعلم الخالد لكل التحولات التي تعرفها البلاد في مختلف مجالات الحياة.

    فلم تكن ثورة التحرير المجيدة التي اندلعت ليلة الفاتح نوفمبر 1954، وليدة العدم بل كانت وليدة مسار تاريخي عبدته تضحيات ثورات متواصلة شهدتها مختلف المناطق الجزائرية واتخذت شكل مقاومات شهيرة دارت رحاها في أطراف الصحراء والتلال وصولا إلى سهول المتيجة وجبال القبائل.

    ولذلك يستمد احتفال الجزائريين بثورتهم اليوم، أيضا من أهمية رد الاعتبار للحركة الوطنية الجزائرية الانفصالية التي تأسست مطلع القرن الماضي بداية من نجم شمال إفريقيا وحزب الشعب الجزائري وحركة الانتصار للحريات الديمقراطية، حيث وجهت كافة التنظيمات السياسية آنذاك عملها ونضالها نحو هدف واحد هو تعبئة الوعي الوطني، الذي أنشأ مرحلة المقاومة الوطنية الراديكالية، ثم بلورت جبهة التحرير الوطني هذه المقاومة، بإعلانها الثورة المسلحة عام 1954، محددة لنفسها ولمسيرتها الثورية هدفا واحدا هو النصرولا شيء سوى النصر.

    وانطلقت ثورة الفاتح نوفمبر 1954 بعد أن ضبطت منهجها وحددت أهدافها ونسقت بين عدتها وعتادها واندلعت قوية بإيمانها بالقضية الوطنية بحيث لم تستطع الأساليب الترهيبية والترغيبية إيقافها ولم ينفع أمام صدقها إحراق القرى بأكملها وتخريب الديار والممتلكات وإقامة المحتشدات وتوسيع السجون والمناطق المحرمة وتشييد الأسلاك المكهربة والنفي والتفنن في التعذيب.

    وكان لابد لهذه الثورة أن تنتصر لأنها حرصت على توفير عوامل الانتصار منذ انطلاقها، فجندت كل ما ينبغي من الإمكانيات المعنوية قبل المادية، وبذلك تجنبت الفشل والانهزام.

    وتبقى الثورة الجزائرية الخالدة، شعلة تضيء الطريق لمن يبحث عن الحرية وصيانة الكرامة الإنسانية، بعد أن كانت قيادتها مثالا للصبر والتحدي والإصرار على تحقيق النصر والاستقلال وتجسيد إرادة الجماهير في استعادة سيادتها.

    وقد رسمت تلك الليلة المباركة نقطة التحول التي استجمع فيها جنود جيش التحرير الوطني أسرار النصر والانتصار رغم عدم التكافؤ في العدة والعتاد، وانطلقت شرارة حرب التحرير مضيئة في كل ربوع الوطن المغتصب، وتوحد الكل على كلمة واحدة.

    ولأن واجب الذاكرة، يستوقفنا لإحياء هذه الذكرى المجيدة التي تتعدد أبعادها وتجتمع العبر فيها عند استذكار طلائع الشهداء الأبرار، فمن الواجب تسجيل وقفة متجددة مع التاريخ البطولي لشعب صنع معجزة العصر الحديث بانتصاره على أعظم القوى الإستدمارية في العالم، كما نحتفل وكلنا إيمان وعزم على شحذ الهمم لتقديم المزيد من التضحيات في سبيل تحقيق مبادئ وأهداف السلم والعلم والعمل، وهي غايات نعلم أن تحقيقها لن يتأتى إلا بتجسيد ما ضربناه لأنفسنا ولوطننا من عهود على مواصلة المسيرة من أجل البناء و من أجل إعلاء قيم التصالح والإخاء والتكافل والدفاع عن مقومات السلم والسلام بالمصالحة مع الذات ومع الوطن ومع التاريخ، ولنا في كفاح آبائنا وأجدادنا زادا وعبرة لنصنع منهما نوفمبر جديدا.

    كما لنا في ما تحقق من مكاسب وانجازات نحسبها دين علينا لن يرد جميل قوافل شهداء الثورة التحريرية وشهداء الواجب الوطني، حافزا دائما للمضي في تثمين وتعزيز مسيرة البناء المتواصلة، والتي قطعتها الجزائر في سبيل بناء الدولة العصرية. فبالرغم من كل ما قد يقال عن محطات الفشل والنجاح، فإن المرحلة التي تلت الأزمة الأمنية التي عرفتها البلاد في تسعينيات القرن الماضي تعد تاريخية ومهمة للغاية باعتبارها فترة عاصفة اجتاحت البلاد وكادت ان تعصف بأركانها لولا شمس السلم والمصالحة التي أشرقت علينا بفضل حكمة المخلصين من أبناء الجزائر.

    فقد عرفت بلادنا بعد الاستقلال مرحلتين مهمتين الأولى مرحلة الحزب الواحد ثم التعددية السياسية وما حملته هذه الأخيرة من تطورات أليمة، كون البلاد لم تكن مهيأة لذلك التحول السريع، ولكن ما ميز فترة نهاية التسعينات كانت هي الأخرى مهمة لأنها سجلت نبل جهود أبناء هذا الوطن من أجل استتباب الأمن وإرساء قطيعة مع سنوات الدمار، من خلال مسار من الإجراءات والقوانين شمل قانون الرحمة وقانون الوئام المدني، وتوج بميثاق السلم والمصالحة الوطنية الذي فتح الباب أمام التنمية الوطنية الشاملة.

    وقد حقق مسعى السلم والمصالحة الوطنية منذ إقراره نتائج ايجابية سمحت بوضوح الرؤية فيما يجب تنفيذه وتحقيقه لإنجاح تصور الجزائر العصرية المنفتحة على العالم، كما سمح بمعالجة جوانب سياسية وأمنية ومكن من معالجة ملفات كانت شديدة التعقيد.

    ولم يقتصر التصور الرئاسي لإنهاء الوضع المتأزم في البلاد عن الجانب السياسي والأمني بل شمل أيضا الاهتمام بالجانب التنموي من خلال تخصيص أكثر من 155 مليار دولار لدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية وفتحت بذلك ورشات ضخمة في جميع القطاعات ومعها برامج إصلاحية هامة شملت مجالات التربية والعدالة والقطاعات الإدارية.

    فجدير بنا أن نحافظ على إرادة التحرر القوية التي لقنها إيانا آباؤنا وأجدادنا، للتخلص نهائيا من الأمية ومن الفوضى والتسيير المريض، والاجتهاد من أجل اللحاق بركب الحضارة الإنسانية التي تتابع انجازاتها بسرعة مذهلة ومغادرة منطقة التخلف ومظاهره النفسية والاجتماعية والتاريخية.

    أحمد
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 1
    نقاط : 1

    رد: الثورة التحريرية الجزائرية الكبرى

    مُساهمة من طرف أحمد في الأحد نوفمبر 01, 2009 11:27 am

    [img][/img]
    بارك الله فيك
    مع تحيات
    b أحمد

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 9:10 am